ΑΝ ΠΕΘΑΝΕΙΣ ΠΡΙΝ ΠΕΘΑΝΕΙΣ, ΔΕ ΘΑ ΠΕΘΑΝΕΙΣ ΟΤΑΝ ΠΕΘΑΝΕΙΣ

(ΠΑΡΟΙΜΙΑ ΟΡΘΟΔΟΞΩΝ ΜΟΝΑΧΩΝ)

Τρίτη, 6 Νοεμβρίου 2012

القديس نيقولا فيليميروفيتش

Ahdoni
St. Nikolai Velimirovich
Ελληνική ενότητα για τον άγιο εδώ
نقلها إلى العربية الأب أنطوان ملكي

الضمير المسيحي

عندما يكتسب الإنسان ضميراً مسيحياً، يبدأ بالعمل بغيرة لتصحيح حياته وإرضاء الله. بالنسبة له، كل شيء غير هذا يصير قليل الأهمية. لدينا أمثلة عن رجال كهذا، ليس فقط بين النسّاك العظام والآباء الروحيين، بل أيضاً بين الحكّام الأقوياء أنفسهم. الإمبراطور ثيوذوسيوس الكبير يعطينا مثالاً إذ إنه سقط لوقت قصير في الهرطقة لكنّه تاب من بعدها. القديس أمبروسيوس، يتحدّث عن هذا الإمبراطور في أوائل تعليقه عن جسده الفاقد الحياة: "أحببت هذا الرجل الذي توسّل المغفرة علناً في الكنيسة بعد أن جرّد نفسه من كلّ الشارات الإمبراطورية نائحاً على خطاياه بتنهدات ودموع. ما يخجل الرجال العاديون من فعله، لم يستحِ الإمبراطور من القيام به. بعد انتصاره المجيد على أعداء الإمبراطورية، قرّر ألاّ يقترب من المناولة المقدّسة... لأنّ أعداءه قد ذُبِحوا في المعركة".

شهادة الروح القدس

"روح الحق الذي من الآب ينبثق هو يشهد لي" (يوحنا 26:15). ابن الله أرسل الروح القدس الإله ليشهد له إلى منتهى الدهر. كيف يشهد الروح القدس الإله للابن الإله؟ بطرق كثيرة:
بجذب أنفس البشر إلى كنيسة المسيح، بالكشف لهم عن معنى الكتب المقدسة، بتوجيه عقولهم إلى وصايا المسيح، بإعطاء الدفء والنضارة والقوة واللطف لكلمات المسيح، بتحويل الخطأة التائبين إلى أبرار، بتحقيق مواعيد المسيح ونبوءاته للبشر وللأمم ولكنيسة الله، بتقوية كنيسة المسيح وحفظها ثابتة في وجه كلّ عواصف الأيام وشرور الجحيم والبشر عبر الأجيال.
الروح الذي يعمل بهذه الطرق كما بطرق كثيرة مشابهة، هو روح الله، روح الحق، روح البِرّ، المحيي والكليّ القدرة. ما من كلمة قالها المسيح يمكن أخذها ضد روح الله، ولا روح الله يعمل ضد أي كلمة من كلمات المسيح. لهذا عندما يرتضي روح الله أن يدخل في قلب الإنسان، يصير هذا حيّاً وشاهداً حقيقياً لكلّ ما قال المسيح وصنع. من ثمّ، يؤمن الإنسان بفرح وبلا تردد. إذ كيف لا يؤمن وقد عرف مَن هو أعظم شاهد ومشارك في كل كلمات المسيح ومعجزاته وأعماله؟
لهذا السبب أيها الإخوة، لنصلّي قبل كل شيء وفوق كل شيء حتى أنّ هذا الشاهد العيان والمشارك، الروح القدس الكليّ القدرة، يسكن في قلوبنا فيصبح إيماننا حياً ثابتاً ومفرِحاً.
أيها الإله، الروح القدس، روح الحق، هلمّ واسكن فينا. آمين.

الله يعرف حدود احتمالنا

إذا مرّت حياتك كلّها بسلاسة ومن دون هموم، إذاً اندبْ نفسَك. فالإنجيل وخبرة الناس يؤكّدان باتفاق أنّ ما من إنسان ترك على الأرض عملاً نافعاً أو تمجّد في السماوات من غير عذاب وألم. بينما إذا كانت رحلتك الأرضية قد تزيّنت بالكليّة بالعرق والدموع لبلوغ العدل والحق، فافرح ولتكن سعادتك مفرطة لأن بالحقيقة مكافأتك عظيمة في السماوات. الله يعرف تماماً مدى احتمال الإنسان، وبحسب ذلك يقيس العذابات والآلام لكل واحد. يقول القديس نيل سورسكي: "عندما يكون الناس يعرفون كم يستطيع حصان أو حمار أو جمل أن يحمل وعلى هذا الأساس يحملونه بحسب قوته، وعندما يكون الفخّار ملمّاً بكم من الوقت يسنبغي أن يترك الطين في الأتون كي لا يفرط ولا يحترق، فكم بالحري الله يعرف كم من التجارب تستطيع النفس أن تحتمل لتتهيأ وتصير أهلاً لملكوت السماوات".


http://www.serafemsarof.com/mag/index.php?option=com_weblinks&catid=50&Itemid=23
http://www.serafemsarof.com/vb/showthread.php?t=5627

Δεν υπάρχουν σχόλια: